الأمراض

علاج حساسية الانف

الحساسية هي عبارة عن دخول مواد غريبة إلى جِسم الإنسان عن طريق الأنف أو الجروح التي تحدُث في الجلد، ثم قيام الجسم بإفراز الاجسام المضادة للتعامل معها، مما يؤدي إلى انطلاق مادة “الهيستامين”، والتي تُسبب تَوسعًا في الأوعية الدموية في أماكن الحساسية، تلك المادة المسؤولة عن ظهور أعراض الحساسية، ومنها الشعور بالحَكَّة واحمرار الجلد, سوف نتناول في هذا المقال طرق علاج حساسية الانف والاعراض.

علاج حساسية الانف

خطورة حساسية الانف

إن الحساسية عامةً قد تسبِّب بعضَ المشاكل في الجهاز التنفسي مثل نوبات الربو، أو في الجهاز الهضمي كحدوث آلام في البطن، ومن الممكن أن نُصابَ بالحساسية بسبب تناول البهارات والكاكاو، وكثرة الإصابة بالزكام، وكثرة تقلبات الجو وتغير فصول السنة والإصابة بالجفاف بسبب عدم تناول كميات كافية من الماء.

أمَّا بالنسبة لحساسية الأنف، فإذا تمت العناية مُبكرًا بها، وزيارة الطبيب، وأخذ مضادات الحساسية والإجراءات اللازمة لعلاج الحساسية، فلن تكون هناك خطورة كبيرة، لكن إذا تم إهمالُ ذلك حتى يتمكَّنَ المُخاطُ من التغلغل داخل القنوات الفرعية المتصلة بالأذن، فهذا سيؤدي إلى تأثر حاستي الشم والسمع وحدوث التهاب الأذن الوسطى وزيادة حدة حالات الربو وظهور حالات الالتهاب الجلدي “أكزيما”.

اعراض حساسية الأنف

من أعراض حساسية الأنف، الشعور بالتهاب الحلق وظهور هالات وبقع سوداء تحت العين، وحدوث التهاب وانسداد في الأنف، ونزول دموع من العيون بدون سبب، والشعور بالتعب والصداع في الرأس، إذا شعرت بهذه الأعراض عليك استشارة الطبيب فورًا، وتُشير بعض الدراسات أن حوالي ١٠٪ إلى ٣٠٪ من سُكان العالم قد أُصيبوا بحساسية الأنف في يوم من الأيام.

حساسية الانف الشديدة

حساسية الأنف قد تكون بسيطة وقد تكون شديدة حسب سبب الحساسية وحسب الشخص المُصاب بها وحسب مُدة الإصابة، هذه العوامل قد تُزيد من خطورة حساسية الأنف ومن  أعراض الإصابة بحساسية الأنف الشديدة هو تكوُّن نقاطٌ من المُخاط اللزج في نهاية تجويف الأنف، فتسقط قطرات من هذا المخاط من الأنف إلى الحَلق مما يسبب سُعالاً شديدًا مَصحوبًا بالبلغم.

وتكون حساسية الأنف شديدة ومُنتشرة في أوقات انتشار حبوب اللقاح في الجو، أو عِند حدوث تقلبات جوية وانتشار الأتربة والغبار، ويبقى السؤال، هل حساسية الانف تسبب كحة؟ نعم، فالتنفس عن طريق الفم يؤدي إلي دخول الأتربة والمواد الضارة للحلق ويضطر الجسم للسعال والكحة للتخلص منها. 

حساسية الانف الموسمية

تَحدث نتيجة تغيُّر فصول السنة بين الربيع والخريف والشتاء، وانتشار حبوب اللقاح وتبديل الملابس، من الصيفية إلى الشتوية، والذي يصاحبه حدوثُ بعضِ التغيرات في الجسم، وتعامله مع الكثير من الأتربة والمواد الغريبة، مما يؤدي إلى حدوث حساسية الأنف ويُطلق عليها “حُمَّى القَش”، ومن أعراضها حدوث احتقان في الأذن والأنف ودموع في العينين، ويجب علينا غسل الأنف بالماء والملح باستمرار ومحاولة الحصول على هواء نقي واستخدام القطرات المُنظفة والمضادة للحساسية.

حساسية الانف عند الاطفال

حساسية الأنف عند الأطفال

من المُمكن أن تحدث حساسية الأنف عند الأطفال بسبب رائحة تدخين التبغ، أو بسبب حبوب اللقاح الموسمية، وحساسية الأنف تمنع الأطفال من التنفس عن طريق الأنف، بسبب التهاب الأنف وانسداده بالمُخاط  فيلجأ الطفل للتنفس عن طريق الفم، وهذا يُمثل عبئًا على لأطفال المُصابين بأمراض الربو.

إنَّ حساسية الأنف تعني التنفس عن طريق الفم، مما يؤدي إلى دخول الهواء بدون تنظيف أو تدفئة، وهذا يُشكل عبئًا على الرئة، ويُزيد من شدة نوبات الربو، ويؤثر على التحصيل الدراسي للأطفال، لذا يجب الذهاب إلى طبيب حساسية مُتخصص لتحديد أسباب حساسية الأنف، كما يمكن صُنع شراب حساسية الانف للاطفال من خلال الزيوت الطبيعية وصُنع خليط من خل التفاح والعسل والماء بالإضافة للكركم والزنجبيل.

حساسية الانف للرضع

حساسية الانف للرُضَّع تأتي نتيجة الاستعداد الوراثي للأطفال، وليس نتيجة ضعف المناعة، وتحدث بعد مرور ستة أشهر من الولادة، وقد يحدث نتيجة وجود أب مُدخن أو أُم مُدخنة، وإذا  كانت الإصابة بحساسية الأنف لأسباب وراثية، فلا يُوجد علاج نهائي لها، ولكن يُمكن التخفيف مِن حِدة حساسية الأنف عن طريق غسل الأنف بالماء والملح واستخدام القطرات والبخاخات ومضادات الحيوية مع مُراعاة عُمر الطِفل، هُناك فرق بين حساسية الأنف وحساسية الصدر، فمن أعراض حساسية الأنف الشعور بسيلان واحمرار وَحَكَّة بالأنف، أما عند حدوث حساسية الصدر فتشعُر بسُعال شديد ومُستمر.

نقط حساسية الانف

تُستخدم النُقَط في علاج حساسية الانف وإزالة الأعراض المُصاحبة لها، فتُستخدم في تخفيف احتقان الأنف وعلاج الرشح والزُكام والتهاب الجيوب الانفية،  ومن أشهر النُقط التي تُستخدم في علاج حساسية الانف، هي نُقط “أوتريفين” التي تساعد في تقليل الآثار المُصاحبة لحساسية الأنف، فهي تُساهم في تضييق الأوعية الدموية وتقليل الدم الواصل للأنف مما يؤدي لتقليل الاِلتهاب، ولكن فعاليته مُؤقَتة.

يجب علينا غسل الأيدي وتجنب لمس القطرة والحرص على إمالة الرأس عند استخدام القطرة، واستمرار إمالتها بعد استخدام القطرة حتى نتأكد من تفاعُل المادة الطبية مع أنسجة الأنف، ولكن لا يجب استعماله مع مرضى القلب والسكري، والذين يُعانون من مشاكل في الكُلي، ويجب عدم استعماله أيضًا في فترة الحَمل والرِضاعة.

يُعد فصل الربيع من أكثر الفصول الذي تَظهر فيه حساسية الأنف بكثرة، يجب علينا استخدام قطرة حساسية الأنف ليومين أو ثلاثة أيام على الأكثر لأن استخدامها لفترة أكثر من ذلك سيؤدي إلى حدوث نتائج عكسية وعودة الاحتقان والتهاب الأنف، ولتخفيف حساسية الأنف يجب علينا استخدام التكييف لتنقية الهواء وغلق نوافذ المنزل والحِرص على عدم وجود سِجَّاد داخل غُرفة النوم والحِرص على تناول الدجاج بدلاً من اللحوم.

علاج حساسية الانف نهائيا

لمعرفة ذلك، يجب علينا أولاً تحديدُ أسباب حساسية الأنف، ثُمَّ منع سبب حدوثها، فإذا كانت تحدث بسبب شُرب الحليب يجب علينا منع الحليب، وإذا كانت تحدث بسبب تناول المكسرات، يجب علينا التقليل من تناول المكسرات، ولِعلاج الأمر بصورة أكثر حسمًا، من الممكن إجراء اختبارات حساسية الدم والجلد، عن طريق إعطاء عينات لبعض المواد، لمعرفة أيٍّ منها يُسبب حساسية الأنف، ثُمَّ صُنع لِقاح مُعدل مُخفف وحقنه تحت الجلد حتى يتعود الجسم على هذه المادة ولا يعتبرها جسم غريب وبالتالي لا يقوم بإفراز الهيستامين.

علاج حساسية الانف نهائيا بالاعشاب

هناك العديد من طرق علاج حساسية الانف بالأعشاب، مثل خل التفاح، فإنَّ كوبًا من خل التفاح والعسل والليمون مع الماء الدافئ، يُساهم بشكل كبير في القضاء على حساسية الأنف، وهناك أعشاب مثل الزنجبيل والقُرنفل والقِرفة بالإضافة لأعشاب القراص، بخلطهم مع عسل النحل، من خلال احتوائهم على مضادات الهيستامين ومضادات الالتهاب، يساعدون في القضاء على احتقان الأنف والتقليل من الحساسية.

اعراض حساسية الانف

بعض الأسئلة حول اعراض حساسية الانف

هل حساسية الانف معدية؟

أولاً هناك فرق بين حساسية الأنف ودور البرد الموسمي، دور البرد مُعدي لكن حساسية الأنف ليست  مُعدية، لذا فإنَّ الشخص المُصاب بحساسية الأنف يستطيع الذهاب لعمله، ويجب عليه استشارة الطبيب والحِرص على شرب كميات كافية من الماء وتجنب الحفاف، ولكن عليه الابتعاد عن السباحة لأن الكلور الموجود في المياه يُزيد من حساسية الأنف، وعليه الابتعاد عن شُرب الكحول لأن الكحول يزيد جفاف الجسم، وعليه الابتعاد عن رحلات الطيران الجوي.

هل حساسية الانف تسبب ضيق التنفس؟

بالتأكيد نعم، فحساسية الأنف من أسباب حدوث ضيق في التنفس، وذلك لأنَّ حساسية الأنف ينتُج عنها انسداد الأنف بسبب كثرة المخاط، فيعجز الجسم عن التنفس عن طريق الأنف، ويلجأ إلى التنفس عن طريق الفم.

لكن الفم لا يحتوي على شعيرات مُرطبة ومُنظفة  للهواء مثل الانف، وهذا يؤدي إلى حدوث مضاعفات في حالات الربو وزيادة حدة السُّعال والزُّكام، وتؤدي حساسية الأنف إلى ضعف حاستي الشم والتذوق وقد تحدُث مُضاعفات تؤدي إلي حدوث مشاكل في الإبصار.

هل حساسية الانف تؤثر على الأذن؟

يمكنُ طرحُ السؤالِ بطريقةٍ أخرى، هل حساسية الانف تسبب طنين الأذن؟ نعم هذا صحيح، فحساسية الأنف قد تؤدي إلى زيادة المُخاط في الأنف، والذي قد يصل إلى القناة السمعية التي تصل بين البلعوم والأذن الوسطى والتي تعمل على إبعاد شمع الأذن عن الأذن الوسطى، ويؤدي إلى انسدادها.

لكن هل حساسية الانف تسبب كتمه؟ نعم فالمخاط يؤدي لحدوث كتمة في الأنف والأذن، ويؤدي لحدوث مشاكل في ضغط الأذن والشعور بطنين وانسداد في الأذن مما يؤثر على حاسة السمع، وقد يؤدي إلى السقوط المُفاجئ للفرد، وتؤدي إلى حدوث مشاكل أثناء النوم مثل الأرق، ويكون العلاج باستخدام قطرات الأذن أو بالحرص على جعل الرأس بشكل مستقيم، ومن خلال تكرار عمليات التثاؤب والبلع، وفي الحالات المُتأخرة نلجأ للعملية الجراحية لإزالة هذا المُخاط وتنظيف القناة السمعية.

هل حساسية  الانف تسبب  الدوخة؟

نعم، حساسية الأنف تُسبب الدوخة، فالقناة السمعية في الأذن تحتوي على العديد من المستشعرات التي تُساعد في الحفاظ على توازن واستقرار الجسم، وعند تجمع المُخاط وانسداد تلك القناة يؤدي إلى حدوث تغيرات غريبة طارئة، وتؤدي إلى زيادة الضغط داخل الأذن، فيشعر الفرد بالدُوار وعدم الاتزان، وقد يحدث ذلك بسبب انخفاض ضغط الدم ومع تقدم العمر ووقوف الشخص وحركته بشكل مفاجئ، لذلك يجب علينا شرب الماء بكميات كافية قبل النوم للحفاظ على رُطوبة الجسم، وعند الاستيقاظ من النوم يجب التحرك بهدوء كي يصل الدم للمخ، وانسداد القناة السمعية يؤثر على الأُذن ويؤدي لحدوث طنين في الأذن وخروج سوائل غريبة منها.

هل حساسية الانف تسبب جفاف الفم؟

نعم هذا صحيح، فعندما تحدث حساسية الأنف ويحدث انسداد للأنف بالمخاط، يكون الأنف غيرَ قادرٍ على استقبال الهواء والتنفس بشكل طبيعي، فنلجأ إلى التنفس عن طريق الفم، والفم لا يحتوي على مستشعرات للتدفئة، بالإضافة إلى أنَّ دخولَ الهواء للفم سيتسبب في جفافه وحدوث التهاب الحلق بسبب دخول الأتربة والمواد الضارة عن طريق الفم، لذلك يجب علينا استخدام الماء والملح في الغرغرة ومضغ العلكة باستمرار وأكل العسل، والحرص على أخذ حمام ساخن باستمرار لترطيب الأنف وإزالة المخاط.

المصدر
https://www.nhs.uk/conditions/allergic-rhinitis/treatment/https://www.healthline.com/health/allergic-rhinitis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى