الأمراض

الخراج

ظهور الخراج أو الدمل بالجسم من المشاكل المؤرقة للإنسان، فقد يسبب الألم فهو تلوث بسبب نوع قوي من البكتيريا ويسبب شعور بعدم الراحة وقد يستمر لمدة طويلة  قد تصل لعدة أشهر إذا تم إهمالها وعدم البحث عن علاج يقضي عليه، سوف نتناول فيما يلي أسباب ظهور الخراج في الجسم وكيفية علاجه.

الخراج

ما هو الخراج؟

هو تلوث يصيب الجسم بسبب نقص مناعته ويكون ناتج عن بكتيريا شديدة القوة تبدأ على هيئة بثور صغيرة وتستمر تلك البثور بالامتلاء بالصديد والقيح حتى تسبب الألم ويزداد حجمها، قد يسبب أيضاً ارتفاع درجة حرارة الجسم  واحمرار مكان وجوده و أحياناً تورمة.

اسباب الخراج

يوجد عدة أسباب لظهور الخراج بالجسم

  •   تعبير عن رد فعل الجسم ضد الالتهاب الذي تتسبب به البكتيريا فعندها يعمل الجسم على محاصرة البكتيريا في مكان واحد بالجسم فيظهر ما يسمى بالخراج.
  • نقص عنصر الحديد بالجسم يكون سبباً كافياً لظهوره فهو أكثر العناصر بالجسم التي تساعده على مقاومته.
  • بعض الجروح والخدوش إذا تم إهمالها وعدم العناية بها حتى تمام العلاج قد تؤدي الى ظهوره.
  • الوزن الزائد والدهون المتراكمة تكون بيئة مناسبة وسهلة الأصابة بالهجوم البكتيري أو الطفيلي و ظهوره.
  • بعض أمراض نقص المناعة قد تتسبب في سهولة الأصابة به.
  • تناول دواء الكورتيزون والذي يجب تناولة تحت أشراف طبيب نظراً لما يتسبب به من مشاكل نقص المناعة أيضاً قد يكون سبب له.
  • عدم العناية بنظافة الجسم و الإستمرار على ذلك سبباً كافيا للإصابة به.
  • مرض السكري قد يعاني أصحابه من الظهور المتكرر للخراريج وقد يتطور الأمر ليصل الى  بتر أحد الأعضاء لذا لزم عليهم متابعة طبيب متخصص بأستمرار.
  • الإصابة بلدغة ذبابة التومبو الإفريقية أيضاً تؤدي إلى ظهوره.

أنواع الخراج

قد يظهر الخراج في أي مكان بالجسم ولكن عادة يظهر في نهايات بصيلات الشعر وقد يحدث بأحد درجات الإلتهاب التالية:

  • التهاب الجريبات وهو حدوث التهاب لمكان الإصابة وهو بصيلة الشعر.
  • الدمل وهو تطور الالتهاب و ظهور الصديد والقيح وتجمعهم.
  • الجمرات وهي أسوأ أنواع الإصابة فهي عبارة عن مجموعة من الدمامل مجتمعة في منطقة واحدة تحت الجلد وتكون أكبر حجماً من البثور العادية وأكثر تورما.
  • الخراج الكيسي وهو من الأنواع النادرة وحين يصاب به الإنسان فيكون في بلاء عظيم فهو يظهر في ثنايا الفخد و يسبب آلام شديدة غير أنه قد يجعل المصاب بة غير قادر على الجلوس المريح.
  • الالتهابات بالغدد العرقية وهي تكون تحت الأبط ويظهر فيها عدة دمامل بهذا المكان وتزداد التهابا مع التعرق.

خراج بدون رأس

خراج بدون رأس

هو أبسط أنواع الخراريج فهو يعد دمل لم يتطور ولم يدخل في مرحلة الخطورة، لذا كان التعامل المنزلي معه مرشحاً أكثر من الذهاب للطبيب.

  • فيمكن عمل كمادات بالماء الدافئ باستخدام فوطة خاصة بالمصاب وتكرار وضعها لمدة عشر دقائق على الخراج بدون رأس مايقرب من العشر دقائق تكرار ذلك سوف يتسبب في صرف الصديد و تهدئته.
  • يمكن أيضاً استخدام شريحة من البصل و تدفئتها ووضعها عليه وربطها وتركها لمدة ساعة.
  • استخدام المضادات الحيوية الموضعية وقد يلزم الأمر إلي اللجوء إلي بعض المسكنات البسيطة.
  • زيت شجرة الشاي المتوفر عند العطار من الدهانات الموضعية الجيدة للقضاء عليه.
  • أخيراً يفضل بعد خروج الصديد لف المكان بكمادة طبية نظيفة مضاف إليها الكحول للسيطرة على عدم انتشار العدوى.

خراج الفم

خراج الفم

قد يظهر الخراج أما في الأسنان أو في اللثة، وفي الحالتين فهو يسبب الاما شديدة.

يبدأ خراج الأسنان بالتهاب يتم إهماله سواء تحت سن أو تحت ضرس فيظهر سائل أصفر نتجمع داخل كيس في جذور مكان الإصابة  يكون كريه الرائحة، يتسبب في حدوث ورم في اللثة و أحيانا لخد المصاب يجعل تناول الطعام شبة مستحيل، قد يتسبب أيضاً في ارتفاع درجة حرارة المصاب و أصابته بصداع شديد، قد يتطور الأمر للتأثير على الأعصاب الموجودة في المكان المصاب وبالتالي قد يختفي الشعور بالألم وهي مرحلة خطرة لأنه من الممكن حين ذاك إهمال المريض للعلاج مما سيؤدي بدوره لانتشار العدوى داخل الفم.

أما خراج اللثة فهو أيضاً تطور لألتهاب اللثة الذي تم إهماله إما بسبب قلة نظافة الفم أو بسبب أحد امراض نقص المناعة الذي لا يستطيع مقاومة الالتهابات، يحدث تورم و احمرار في اللثة  و تظهر رائحة كريهة بالفم مع  الإحساس بنبضات في مكان الإصابة، يتسبب أيضاً بصعوبة تناول الطعام  أو تذوقه بمذاق سئ.

الخراج والحمل 

قد يظهر الخراج أثناء فترة الحمل نظراً لضعف مناعة جسم الحامل، وكما ذكرنا من قبل قد يظهر في أي مكان بالجسم، يجب علاج الخراج في حالة الحمل ويكون ذلك أكثر أهمية منه عند الإصابة بدون وجود حمل، حيث أن وجودة يمثل خطراً أيضاً على الجنين فهو يفرز سموم طوال فترة تواجدة قد تنتقل من خلال الدم فتسبب اذى للجنين في بطن أمه.

الخراج المهبلي 

يوجد بالمهبل عند النساء غدتين صغيرتين تسمى غدد بارثولين قد يحدث في أحدهما التهاب قد يتطور الى حدوث الخراج، وحينها تشعر المصابة بألم شديد في منطقة المهبل سواء أثناء الجماع أو أثناء المشي، مع ظهور تورم في أحد جانبى  المهبل واحمرار هذا الجزء وقد يتسبب في إرتفاع حرارة الجسم وهنا يجب اللجوء إلي طبيب أمراض النساء للكشف والعلاج.

خراج الثدي

من أكثر الأشياء المرعبة للمرأة فقد يختلط عليها الأمر ما إذا كان هذا التورم خراج أم أحد أنواع السرطانات ولكن أذا كان خراج فيتم علاجه بسهولة، قد يظهر الخراج أثناء الرضاعة نتيجة لتجمع اللبن في الثدي وحدوث الإصابات البكتيرية أو حدوثة بدون رضاعة نتيجة لعدم قدرة جهاز المناعة على مقاومة الإصابة البكتيرية، وتظهر الأعراض على هيئة تورم في المكان المصاب من الثدي يصاحبه ألم شديد و أحمرار مع إرتفاع درجة حرارة الثدي، وقد يقوم أيضاً طبيب أمراض النساء بالفحص وأعطاء العلاج المناسب له.

الخراج عند الأطفال

قد تتعرض الأطفال للإصابة به بعد حدوث جرح وأصابته بالتلوث أيضاً الأطفال من أصحاب أمراض نقص المناعة وأمراض السكري و زيادة الوزن هم الأكثر عرضة لظهورة، يتسبب أيضاً الخراج باحمرار المنطقة المصاب بها مع ألم بالمكان وخاصة عند الضغط عليه وقد يتجمع الخراج ويكبر حتى  ينفجر بمفرده وعلى الأم تنظيف مكانة جيداً والحفاظ على عدم إنتشار العدوى أو عليها الذهاب إلي الطبيب والذي سوف يقوم بفتحه باستخدام أدوات طبية معقمة و تنظيف المكان وتعقيمه بطريقة آمنه.

خراج الوجه

أسباب ظهوره بالوجه هي نفس أسباب ظهور الخراج بوجها عام، لكن يزيد عليهم أنه من الممكن أن يبدأ الأمر بظهور أحد البثور الصغيرة وعند اللعب فيها أو التعرض للشمس لفترات طويلة أو نزول للعرق عليها دون تغطيتها أثناء لعب الرياضة قد يتحول ذلك إلي خراج واضح وكبير، وجودة يتسبب في احمرار مكان الإصابة والشعور بالحكة فيها و التهاب الغدد الليمفاوية مع إرتفاع درجة الحرارة، ويفضل أيضاً التوجه إلي أحد أطباء الأمراض الجلدية لعلاجها لأن التعامل معها بنفسك قد يزيد الأمر سوءاً.

الخراج الداخلي 

قد يكون بالجسم بؤرة صديدية تقوم بأرسال البكتيريا لحدوث الإصابة بالعدوى في أي مكان بالجسم ويظل الخراج تحت الجلد وقد يتسبب أيضاً في أرتفاع حرارة الجسم والتي تكون غير مسببة لعدم وجود أعراض أخري وهنا كان اللجوء للطبيب أمر واجب فهناك أنواع مختلفة من الخراج الداخلي مثل خراج الدماغ وخراج الشرج و كل منهما يصاحبه أعراض مختلفة، وقد يلجأ الطبيب في تلك الحالات الى العمليات الجراحية.

خراج الرئة

خراج الرئة

من أنواع الخراج القاسية فهو يتسبب في أعراض مرضية كثيرة فتقل شهية المصاب و يصاب بالسعال المستمر مع فقد الوزن والتعرق ليلا بجانب أعراض الإرهاق والتعب الدائمة، لا يمكن تشخيص خراج الرئة إلا من خلال أشعة الصدر والتي تظهر كيس التقيح بوضوح وهنا يبدأ الطبيب باستخدام المضادات الحيوية المناسبة للتخلص منه، وتنتهي الأعراض فور التخلص من وجوده في الداخل.

علامات شفاء الخراج 

سوف يلاحظ المصاب تغييرا في شكل الخراج فيصبح جلدة طريا باهت اللون يمكن أن يظل مؤلماً أو يزداد ألما ولكنه سيكون على استعداد للتخلص من القيح والصديد بداخلة من تلقاء نفسة و أحياناً يحدث هذا دون تدخل من الطبيب، وفي غضون أربعة أو خمسة أيام من بداية تغير شكل الخراج يبدأ في طرد ما بداخله ليعود الجلد لشكله الطبيعي والتخلص من الخراج.

توجد بعض الأعراض المتشابهة للاصابة بالخراج مثل التهاب حب الشباب و الأكياس الدهنية تحت الجلد لذا فأن الذهاب إلي الطبيب هو أمر مفضل فتشخيصة سيكون هو الصحيح، مع العلم أن التعرض لأشعة الشمس والتعرق الشديد ومحاولة إزالتها  بنفسك كلها أسباب قد تزيد منها وتجعل الأمر أكثر سوءاً.

 

المصدر
https://www.webmd.com/a-to-z-guides/abscesshttps://medlineplus.gov/abscess.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى