الأمراض

مرض التوحد

انتشرت الإصابات بمرض التوحد في الآونة الأخيرة حتى أصبح معدل الإصابة به تبعا لمنظمة الصحة العالمية طفل لكل ١٦٠ طفل إن لم يكن أكثر من ذلك، لا تستطيع الأم معرفة إصابة أبنها بمرض التوحد قبل بلوغه عامه الأول ولا يمكن الجزم والتشخيص الكامل قبل بلوغ عامة الثاني.

التوحد

ماهو مرض التوحد؟

مرض التوحد هو اضطرابات معقدة في نمو دماغ الطفل ويعرف أيضاً بأسم الذاتوية وهو بالأخص اضطراب في النمو العصبي مسببا ضعف التواصل الاجتماعي، والتوازن اللفظي وهو يؤثر أيضاً على ارتباط الخلايا العصبية وانتظامها.

 

العامل الوراثي

اسباب التوحد

  • العامل الوراثي هو أحد أسباب الإصابة بمرض التوحد، الإضطرابات الوراثية هي أحد الأسباب المرجحة للإصابة به.
  • وجود مضاعفات أثناء الحمل أو ولادة الطفل يعاني من ضعف الوزن عن الطبيعي قد يكون أحد الأسباب.
  •  أيضاً التعرض للإصابة بالالتهابات الفيروسية.
  • إصابة أحد أفراد الأسرة قد يتسبب في ظهور المرض في الأجيال اللاحقة.
  • قد يتعرض الطفل أثناء الولادة لنقص الأكسجين مما قد يسبب إصابته بالتوحد.
  • ضمور العضلات وهو أحد الأسباب الوراثية أيضاً التي قد يصاحبها مرض التوحد.

اعراض التوحد

  • يعاني مريض التوحد من عدم القدره على التعبير عن ما يشعر به أو ما يدور بداخله من أفكار أو مشاعر.
  • أيضاً يواجه بعض المشاكل في فهم افكار الآخرين أو تقدير مشاعرهم.
  • المواقف الاجتماعية تسبب لهم قلقاً وتوتر شديد.
  • لا يحب الصداقات ولا يستطيع تكوينها، الوحده هي مفره الدائم ورغبته الوحيدة.
  • الخوف الشديد من التغيير، فهو يحتفظ بروتين يومه ولا يحب تغييره ابدأ.
  • يتميزون بالتخطيط الجيد لما يريدون فعله قبل القيام به.
  • يتحاشى النظر في عين من يتحدث معه ويذهب بنظره إلى أى اتجاه آخر.
  • يتميزون بالسمع الجيد وحاسه شم قويه قد ينتبهون لأصوات وروائح لا ينتبه لها الأشخاص الطبيعيون.
  • لديهم طريقه معينه في الكلام قد تكون ذات نغمه مميزه لا تتبدل مع المواقف أى يتحدثون بنفس الطريقه في العمل مثل البيت.
  • لا يجيدون قراءه تعابير وجه الآخرين.
  • قد يقومون بالضوضاء والافعال العشوائية في أماكن غير مناسبة لذلك كدور العبادة أو المستشفيات.

اعراض التوحد عند الاطفال

اعراض التوحد عند الاطفال

  • الانطواء وحب العزله هو أهم صفات مريض التوحد منذ الطفوله، فهو يجد صعوبة بالغة في التواصل مع الآخرين.
  • حتى والديه لم يستثنوا من عدم الرغبة في التواصل معهم، فهو لا يحب اللعب مع الأطفال ولا حتى مع والديه.
  • ندائك عليه لا يمثل له شئ فبالرغم من سماع إسمه ومعرفته الجيده له فهو لن يجيبك بسهولة.
  • يكره فكرة تبادل الاحضان والقبلات و التلامس مع الآخرين.
  • يجد صعوبة في ترتيب الكلمات لتكوين جمله صحيحة.
  • يعاني من كثرة الحركه أو النشاط الزائد و تكرار الحركات مراراً.
  • يهاب النظر في عيون من يحدثه لذلك ستجده عادة ينظر الى الأرض بينما انت تنظر إليه حين تحدثه.
  • تقليد ما يشاهدون أيضاً من صفاتهم فقد يكررون كلمات سمعوها أو أفعال شاهدوها بسهولة.

 

انواع التوحد

متلازمة أسبرجر

متلازمة أسبرجر

تعد أبسط أنواع مرض التوحد حده، المصاب بها قد يكون ذكياً جدا فقد يواجه المشاكل في العلاقات الاجتماعية و يستطيع ممارسة حياته بسهوله ودون عوائق، قد يكون متميزاً في اهتماماته بدرجة موهبة.

 

 

التوحد الكامل

التوحد الكامل

أشد أنواع التوحد قد يصاحبه ميل للعنف والعدوانية، مع تأخر في القدرات العقلية، لديهم مشكله في التواصل الاجتماعى أكثر من غيرهم مع سلوكهم الغريب في بعض الأحيان وقد يعانوا من تأخر في القدرات الحركيه.

 

متلازمة ريت

يظهر هذا النوع من التوحد أثناء الحمل وبصفة خاصة في الشهر الثامن من الحمل من خلال الأشعة ثلاثيه الابعاد ويظهر فيها توقف نمو محيط رأس الجنين وقد يحدث به ضمور أو يصغر في الحجم عن ما كان وتبدأ المشاكل الحركيه في الظهور على اليدين والساقين وهي متلازمه تصيب الإناث دون الذكور.

 

متلازمة كانير

أيضاً يعاني الطفل المصاب بها من مشاكل التواصل الاجتماعي و عدم القدرة على خلق العلاقات الاجتماعية بسهولة مع تأخر النطق وعدم التركيز وتشتت الإنتباه الدائم.

 

الانحلال الطفولى

يكون الطفل فيه طبيعيا حتى تمام عامة الثانى ثم يتغير فجأة ليصبح أكثر عدوانية ويفقد المهارات التي تعلمها في الطفولة ويصبح أكثر انعزالا و سريع الغضب والانفعال.

علاج التوحد

علاج التوحد

  • لا يوجد علاج جازم لمرض التوحد، العلاج يعمل على تحسين مستوى التفاعل لدى المصاب وخاصة إن كان مازال في مرحلة الطفولة.
  • يكون العلاج سلوكي تعليمي من خلال متخصصين وكلما بدأ العلاج مبكراً كلما كانت النتائج أفضل.
  • قد يعتمد الطبيب بعض الأدوية الخاصة بالقلق و الذهان وأدوية الصرع للسيطرة على بعض السلوكيات المصاحبة للمرض مثل مشاكل النوم والغضب السريع.
  • يستمر علاج مرض التوحد لسنوات ويجب وعى أهل  المريض لذلك.
  • الدعم الأسري وبرامج الدعم الاجتماعي لأسرة المريض لابد منها حتى يمكنهم تشجيع الشخص وخاصة الأطفال على التعلم و على استمرارية الحياة بشكل اقرب الى الطبيعي.
  • هناك بعض طرق العلاج البديلة مثل العلاج بالغذاء والعلاج بضغط الاكسجبن والارتجاع العصبي والتي لم تثبت فعاليتها ولا يرشح اللجوء لها.

التوحد

هل هناك فرق بين التوحد عند الأطفال و التوحد عند الكبار؟

قد يكون أحد البالغين مِنْ مَنْ حولك مصاب بمرض التوحد ولم يتم تشخيصه منذ الصغر لكونه استطاع التأقلم والحياة بصورة طبيعية ولكون نوع التوحد المصاب به يصاحبه أعراض خفيفة ولكن قد يظهر عليه أحد تلك  الأعراض الواضحة لمريض التوحد والتي تختلف عن أعراض الإصابة في الطفولة وهي :

  • الروتين الصارم والغير مسموح بتغييره فإذا وضع لنفسه جدول غذائي مثلا وارتبط أكل الخضار بيوم الثلاثاء أصبح من المستحيل تغير نوع الطعام يوم الثلاثاء مهما كانت الظروف.
  • حب المعرفة لأمر معين والتي تصل إلى التعمق الشديد فيه مثل حب نوع من أنواع العلوم والتفرغ التام للبحث والمعرفة به مهما تكلف الأمر من وقت ومجهود.
  • الاهتمام بأمر معين اهتمام مبالغ فيه مثل الاهتمام بأحد الفرق الرياضية وتكريس الوقت لمتابعة اخباره.

ماذا يحدث لمريض التوحد عندما يكبر

ماذا يحدث لمريض التوحد عندما يكبر ؟

  • يمر مريض التوحد مثله مثل باقي أقرانه بمرحلة البلوغ وهي مرحلة صعبة على الوالدين من حيث عدم إدراكه الرغبة الجنسية و كيفيه التحكم فيها لذا يجب على الأهل الحفاظ عليه قد الإمكان من خلال تعليمه الدائم بضرورة ستر أعضاءه الخاصة ووجوب دخوله للحمام وحدة و النوم في سرير خاص به بمفردة.
  • بعض المصابين بالتوحد نجدهم متميزين في بعض الأمور مثل الموسيقي وفي تلك الحالة يجب على الأهل الاهتمام بما يملك من مواهب للتخلص من وقت الفراغ.
  • يستغرق مصابي التوحد وقتا طويلا في إنهاء متطلباتهم الشخصية ولا يملكون حاسة تقدير الوقت.
  • التعود منذ الصغر على أداء خدماته لنفسه مثل ارتداء ملابسه توضيب غرفته سوف يكون في صالحه عندما يكبر.
  • لا مانع من الزواج عند مرضى التوحد وإن كان قد حدث ذلك بالفعل فى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

الأمراض التى تسبب اضطراب سلوكي تحتاج وعى من المجتمع للتعامل معها، يجب على كل معلمه أو معلم أن تتحدث مع طلابها عن كون الشخص المصاب بمرض التوحد غير مدرك لاختلافه ولا يستطيع التحكم في سلوكياته مثلهم، يجب على الأسرة القراءة والإطلاع لمعرفة طبيعة المرض وكيفية التعامل معه، إذا توفر لمريض التوحد مجتمع متفهم وواعى لمرضه قد يستطيع التغلب على السلوكيات الضارة وإخراج طاقته ومواهبه المدفونه.

المصدر
https://www.autismspeaks.org/what-autismhttps://www.webmd.com/brain/autism/understanding-autism-basics

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى