الأدوية في رمضان

مرضى السكر والصيام

مرضى السكر والصيام عكس ما يعتقد البعض أنه يسبب مشاكل واضطرابات في مستوى السكر بل يعد الصيام هو النظام الإجباري للتخلص من العادات الغذائية السيئة، إليكم أبرز التفاصيل.

مرضى السكر والصيام

  • يساهم الصيام بشكل كبير في قدرة مريض السكري على التحكم في ذاته وشعوره مما يغير نظامه الغذائي طوال العام، وكلما التزم المريض كلما أصبح شهر رمضان بالنسبة له هو شهر علاج السكر وليس اضطرابه.
  • وعلى الرغم من نتائج الصيام الإيجابية على مرضى السكر إلا أن هناك مرضى لا يستطيعون الصيام في رمضان ويرجع ذلك بسبب مواعيد الأدوية أو الأنسولين، والذي يقوم بتحديد إمكانية المريض من الصيام أم لا هو الطبيب المتابع للحالة الصحية.

 

فئات مرضى السكري المعرضة للخطر عند الصيام

رغم فوائد الصيام لمرضى السكر إلا أن هناك حالات مرضية معينة يمنعها الطبيب من الصيام لعدم تعرض حياتهم للخطر وهم كالآتي:

  • المريض الذي يعاني ارتفاع شديد في السكر ولا يستطيع التحكم في مستوياته خلال الصيام.
  • كبار السن ويرجع ذلك لفقدانهم أو عدم قدرتهم على الشعور بخلل السكر في الدم.
  • مرضى السكر من النوع الثاني بالنسبة للأشخاص الذين يعانون ارتفاع دائم في السكر.
  • عندما يصاب مريض السكر بقصور في وظائف الكلى والكبد، قد يسبب الصيام جفاف شديد وفشل كلوى.
  • إصابة المرضى باعتلال الأعصاب الطرفي الناتج عن مرض السكر.
  • المرضى الذين يتناولون جرعات الأنسولين بمعدل ثلاث أو أربع مرات خلال اليوم، في حالة حدوث خلل في المواعيد ينتكس المريض.
  • اصطحاب مرض السكر أمراض مزمنة، مثل أمراض القلب وضيق التنفس وانسداد الأوعية والأمراض السرطانية.
  • في حالات الحمل والرضاعة الطبيعية للمصابين بالسكري المؤقت أو الدائم.
  • الرجال والسيدات الذين يعملون أعمال شاقة طوال مدة النهار وهم مصابون بالسكر، يمكن أن يسبب لهم إغماء.
  • الأشخاص الأكثر عرضة لغيبوبة السكر أو انخفاض مستويات السكر بشكل مفاجئ.
  • الأطفال المصابون بالسكر.

 

اقرأ أيضاً.. مخاطر الصوم على مريض السكري.

 

مضاعفات مرضى السكر المحتملة عند الصيام؟ 

هناك بعض المضاعفات التي تنذر بالخطر يمكن أن تحدث مع مرضى السكر والصيام ومن ضمنها الآتي:

  • هبوط السكر في الدم بنسبة كبيرة عن المعدل الطبيعي ليصبح أقل من 65 ملغم/ديسيلتر.
  • ارتفاع مفاجئ في نسبة السكر يصل إلى 300 ملغم/ديسيلتر وقد يصل إلى 500 ملغم/ديسيلتر وهو ارتفاع يفوق المعدلات الطبيعية وينتج عنه غيبوبة سكر.
  • التعرض للإصابة بـ الحمض الكيتوني الناتج عن حرق خلايا الجسم للدهون عندما تفتقد الجلوكوز، وارتفاع الحمض الكيتوني في الجسم يسبب حالات تسمم والدخول في نوبات السكر.
  • التعرض لتخثر الدم ويرجع ذلك بسبب فقدان كمية كبيرة من السوائل خلال مدة الصيام ولا سيما في الصيف، مما يصيب جسم المريض حالة من الجفاف الشديد ومع الوقت يصاب الدم بالتجلط والتخثر.

 

الأسئلة الشائعة

هل الصيام يرفع السكر أم يخفض السكر ؟

هناك حالات يرتفع لديها السكر خلال مدة الصيام وحالات أخرى ينخفض بشكل ملحوظ ، ثم أن هناك بعض المرضى ينتظم لديهم السكر بشكل جيد خلال مدة الصيام.

 ما يحدد ارتفاع أو انخفاض السكر هو تناول جرعات الأدوية وتنظيم الغذاء الصحي والابتعاد عن الدهون والأكلات الدسمة، الحرص على شرب مياه بوفرة قبل موعد الصيام، بالإضافة إلى قابلية الجسم لاستقبال الصيام وأثره على مرض السكر.

 

هل الصيام لمريض السكري مفيد ؟

الشخص الوحيد القادر على تحديد العلاقة بين مرضى السكر والصيام وقدرة المريض على أداء الصيام من عدمه هو الطبيب المعالج، لذلك يجب اللجوء إليه وطلب استشارته وبناء على إرشاداته ونصائحه يلتزم المريض.

 

استفادة مما سبق نجد أن مدى توافق مرضى السكر والصيام يتوقف على حالة المريض وقدرته على الصيام بالإضافة  إلى استشارة الطبيب.

 

اقرأ أيضاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى