الأمراض

الامراض النفسية

قد يعاني الشخص من بعض المشاكل والتوترات والمؤثرات الخارجية التى قد تؤدي به إلى الإصابة بالامراض النفسية، وهناك خلط كبير بين المرض النفسي والمرض العقلي فالمريض النفسي لا يمثل خطورة على نفسه ولا على من حوله إلا في حالات خاصة أما المريض العقلي فهو يحتاج إلى رعاية خاصة لعدم إدراكه أحياناً لتصرفاته مما يمثل خطراً على نفسة وعلى من حوله، سوف نتحدث الآن عن المرض النفسي وطرق علاجه وأنواعه  وكيفية التعامل مع المريض النفسي.

الامراض النفسية

ما هو المرض النفسي؟

تظهر اضطرابات في سلوك المريض النفسي وطريقة تفكيره وعاداته الاجتماعية مثل أن يكون اجتماعيا بطبيعته وفجأة يصبح منعزلا عن الجميع، أيضاً قد يظهر عليه التغير في تعاملاته مع المواقف المعتادة في حياته ولكن بردود أفعال أكثر حدة عن طبيعته، وهو أمر قد يكون مرتبطاً ببعض الضغوط النفسية والمواقف الحياتية التي يتعرض لها الشخص حتى يتحول لمريض نفسي ويبدأ البحث عن نوع المرض النفسي وطرق علاجه.

انواع الامراض النفسية

الهلع أو اضطرابات القلق

يلاحظ فيه عدم قدرة الشخص المصاب به السيطرة على ردود أفعاله اتجاه بعض المواقف البسيطة وقد يظهر عليه أعراض جسديه مثل التعرق وزيادة خفقان القلب وأن يتعامل مع المواقف بخوف وقلق شديدين لا يتناسب مع طبيعة الموقف.

اضطرابات المزاج 

يتعرض فيه الشخص المصاب به لتغييرات شديدة في مشاعرة العاطفية دون أسباب واضحة، فقد يتعرض لحالة من الحزن الشديد والانعزال الاجتماعي أو يتعرض لحاله من السعادة والنشاط الاجتماعي وتكون الحالتان بغير أسباب واضحة،  مثل مرض الاضطراب ثنائي القطب.

الاضطراب الثنائي احد الامراض النفسية

الاضطرابات الذهانية

يعاني الشخص المصاب به من هلاوس سمعية وبصرية قد تقوده للجنون ويسبب له التشوش في التفكير و الاضطراب في التعامل مع الآخرين بسبب تلك الهلاوس، يعد مرض الفصام أحد أنواع هذا النوع من الامراض النفسية.

اضطرابات الأكل

هو مرض شائع ومنتشر وقد لا يشعر الشخص المصاب به بمرضه، فكثيراً منا قد يربط سعادته أو حزنه بالطعام فالبعض مصاب بمرض فقدان الشهية العصبي وهو يعاني من عدم القدرة على تناول الطعام عند الحزن أو العصبية الزائدة، والبعض العكس تماماً يعاني من الشره النفسي عند الحزن أو السعادة يكون تناول الطعام هو طريقتة في التعبير عن ما يشعر به.

اضطرابات الشخصية

الشخص الذي يعاني من اضطرابات الشخصية هو شخص متطرف في افكارة وردود افعالة ومعاملاته في المجتمع فتكون عنده ميول عدائية ويكون صاحب ردود أفعال غير مرنه على الاطلاق لذلك فهو شخص معروف بمشاكله الكثيره بين أقرانه سواء في العمل أو في المدرسة أو حتى بين معارفه واقاربة.

الوسواس القهري

يعاني المصاب به من الخوف المستمر والقلق الدائم في صورة هوس مستمر، ويكون أكثر من يعاني من تصرفاته هو نفسه فمثلاً قد يكون مصاباً بوسواس قهري من الإصابة بالميكروبات فيكون رد فعله طوال اليوم هو غسل يديه وتطهيرها بشكل هستيري مما يرهقه ولكنه لا يستطيع التوقف عن ذلك.

اضطراب ما بعد الصدمه

هو مرض نفسي مرتبط بحدث سئ يتعرض له الشخص ويكون ذو تأثير شديد عليه مثل التعرض لمحاوله خطف أو التعرض للاغتصاب أو صدمة وفاة شخص عزيز عليه كان لا يتوقع وفاته، وبعدها يعاني الشخص من الخوف الدائم والشديد والقلق من المستقبل والانعزال.

متلازمة الإجهاد

هو أيضاً أحد الامراض النفسية المرتبطة بحدث يتعرض له الشخص ويبقى أثره لفترة لا تتجاوز الستة أشهر يكون فيها الشخص مصاباً بالاجهاد الوهمي، مثل التعرض لحادث أو أحد الكوارث الطبيعية مثل الزلازل.

الاضطرابات الجنسيه

مثل التعرض للعجز الجنسي الوهمي أو الشذوذ مما يكون له تأثير سئ في نظرة المجتمع للشخص ويجب التعامل الفوري مع طبيب نفسي للعلاج.

الاضطراب الجسدي

هو التعرض للمرض الجسدي الوهمي مثل الإصابة بألم أو دوخة أو أي عرض لمرض جسدي دون وجود المرض فتكون الأعراض وهمية.

اضطرابات التشنج

يعاني فيه الشخص من حركات يصدرها جسمة بشكل متكرر دون القدرة على السيطرة عليها مع صدور أصوات غريبة منه دون أن يشعر ويكون كل ذلك دون إرادته.

الهستيريا

يوجد  المرض النفسي المسمى الهستيريا بصورتين أحدهما تسمى الفصامية وفيه تحدث مشاكل في الوعي والإدراك لما يحدث حول المصاب به أو تحدث له مشاكل الذاكرة و إستعادة الأحداث بسهولة.

أو تظهر الهستيريا في صورة تسمى التحولية وفيها يعاني المصاب به من أعراض المرض الوهمي الذي لا أساس طبي له وفي مرض الهستيريا يكون المريض محبا شديدا لنفسة و شديد الاهتمام بها بشكل مرضى وتظهر عليه علامات مرضية مثل الضغط على الأسنان أو احمرار العين و زوغانها وسيلان اللعاب وهنا التدخل الطبي ضروري لمعرفة نوع المرض النفسي وطرق علاجه.

الاكتئاب احد الامراض النفسية

الاكتئاب

قد نتساهل جميعاً في اللفظ بأننا نعاني من الاكتئاب ولكن هو مجرد احساس داخلي باليأس أما إذا تحول إلى الأمر إلى الإصابة بمرض الاكتئاب فهو أمر لا يستهان به فهو مرض خطير قد يصل فيه الشخص المصاب به الى التفكير في التخلص من حياته، مرض الاكتئاب غير مرتبط بسن فهو يأتي بأى عمر ويظهر فيه تغيرات على المصاب به مثل كثرة الانعزال، الحزن الشديد، فقدان الأمل، عدم القدرة على ممارسة أمور الحياة اليومية وإن كانت بسيطة ولا يجب السكوت على مريض الاكتئاب فيكون التدخل الطبي العلاجي أمرا لابد منه.

البارانويا 

هو مرض نفسي يعاني فيه صاحبه من الشعور الدائم بالاضطهاد وكره الآخرين له وانه دائماً محاط بالمؤامرات من الغير، كما أنه شخص لوام بشده، دائما ما يحب أن يتهم الآخرين بالتسبب في مشاكله ويكون في حالة هذيان بحيث لا يمكن إقناعه بغير ذلك، مريض البارانويا لا يستطيع الاحتفاظ بمشاعر السعادة لوقت طويل فهو لابد أن يتحول سريعاً الى مشاعر الحزن والكآبه الغير مبررة.

الفصام أو الشيزوفرينيا

هو من أصعب أنواع الا مراض النفسية، فالشخص المصاب به يعاني منه طوال حياته لايمكن الشفاء منه ولكن يمكن السيطرة عليه بالعلاجات الدوائية وفيه يختلط على المريض الواقع مع الخيال فتظهر علية بعض التغيرات المفاجأة وتكون بصورة مرعبة أحياناً، وتوجد منه أنواع متعددة يستطيع الطبيب النفسي التمييز بينهم وقد يعاني مريض الفصام من الانطواء والخوف من المحيطين به وهو أيضاً من الامراض النفسية الواجب التعامل فيها مع طبيب للسيطرة عليها ومعرفة المرض النفسي وطرق علاجه.

الإدمان

قد يتعجب بعض الأشخاص من ذكر الإدمان في الأمراض النفسية، ولكن في واقع الأمور يعتبر الإدمان مرض نفسي وهو لا يرتبط فقط بإدمان المواد المخدرة فيمكن للشخص إدمان اشياء كثيرة والفكره هنا هو أن الشخص يعتمد على أحد الأشياء لتساعدة في الوصول إلى الراحة النفسية ومنها المواد المخدرة فيرجع الأصل في الموضوع إلى عدم الاستقرار النفسي والبحث عنه من خلال إدمان شيئاً ما.

 

علاج المرض النفسي

  • تختلف طريقة علاج الامراض النفسية باختلاف نوع المرض و تحديد شدة الإصابة به.
  • فقد يلجأ الطبيب فقط إلى جلسات التحدث والكلام مع المريض كأحد أنواع العلاج للمرض النفسي.
  • أما في حالات أشد فلابد من العلاجات الدوائية بجانب الجلسات المخصصة للتحدث مع المريض.
  • بعض أنواع الامراض النفسية تحتاج إلى ملأ الفراغ بالإبداع والإنتاج لتخطي مرحلة اليأس عند المريض وإيجاد منبع الأمل.
  • لذلك يبقى الطبيب هو الملجأ بعد المولى عز وجل في اختيار طريقة العلاج المناسبة حسب تشخيصه للحالة ومعرفة نوع المرض.

 

كيفية التعامل مع المريض النفسي

  • يحتاج التعامل مع المريض النفسي إلى الذكاء والملاحظة، فإذا كان أحد أفراد أسرتك فلابد من مراعاة مشاعره وتجنب إيذائه بتصرفات تجرحه منك أو من غيرك فعليك حمايته حتى يتجاوز ما يمر به من ظروف المرض.
  • يفضل عدم اختلاطه بالناس لفترة زمنية طويلة حتى لا يصدر منه تصرفات قد تؤذيهم أو تلفت نظرهم لمرضه وما يعاني منه فيكون معرضاً للتنمر أو الإنتقاد.
  • مراقبته و الاطمئنان عليه دون أن يشعر، فمنحه الثقة الكافية بمثابة تشجيع عظيم لتجاوز ما يمر به دون ضغوط، فيجب الحرص على التأكد من سلامته لكن دون مبالغه قد تصيبه بالعصبية أو الخوف الشديد.
  • منحه الشعور بالمساندة والوقوف إلى جانبه هام جداً فهو بمثابة الخطوة الأولى للشفاء فالتعامل مع المريض النفسي بطريقة التعاطف الزائد قد يزيد من مرضه أما الاعتراف بالمرض ووجود طرق الشفاء يمنحه الرغبة في الشفاء التام.
  • عدم الإلحاح عليه لتغيير سلوكياته لأنه لا يستطيع ذلك دون علاج، فإن كان يستطيع ماكان مريض نفسي والإلحاح بكلام غير مدروس قد يؤدي إلى نتائج عكسية تزيد من مشاكله النفسية.

 

أخيراً الامراض النفسية معترف بها مثلها مثل الأمراض الجسدية، ويجب التعامل معه على أساس ذلك، قد لا يلحظ المريض النفسي مرضه لكن المحيطين به يجب أن يكونوا على دراية كامله بذلك ويجب مساندته وإقناعه باللجوء إلى الطبيب والذي سوف يتعامل مع الحاله كلا على حسب مشكلته.

المصدر
https://www.verywellmind.com/a-list-of-psychological-disorders-2794776https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/mental-disorders

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى